التخطي إلى المحتوى
أسعار البنزين في السعودية لشهر يوليو 2021 بعد قرار “تثبيت السقف” وبيع الوقود بالتجزئة
أسعار البنزين في السعودية

المملكة العربية السعودية هي بلد واعد على درب المستقبل المزدهر؛ حيث تضخ في السوق المحلية، الوقود عالي الجودة لخدمة القطاع الصناعي، والمركبات والمنازل والأعمال التجارية. كما تمكننا شبكتنا من المصافي المحلية ومراكز التوزيع وبشكل متميز من خلق قيمة أعلى لشركتنا وزبائننا، عبر تصاعد الكفاءات التشغيلية وتوليد مصادر متجددة للإيرادات باستمرار.

وضعت أرامكو السعودية إستراتيجية لبيع الوقود بالتجزئة، تركز في المقام الأول على تعزيز وجودها في المملكة، تعزيزاً لهدفها بعيد المدى بأن تصبح إحدى كبرى شركات بيع الوقود بالتجزئة على مستوى العالم. وتهدف إستراتيجية أرامكو السعودية في هذا الصدد إلى توفير خط جديد من خدمات السيارات ومنتجات التشحيم النهائية التي تحمل علامتها التجارية للمستهلكين، وذلك في إطار التزام الشركة بتنويع محفظتها في قطاع التكرير والمعالجة والتسويق.

تحديثات أسعار البنزين

يتأثر سعر البنزين باقتصاد البلاد بشكل عام كما أن تحديد أسعار البنزين يتأثر بمعدلات الطلب على النفط في الاقتصاد الدولي، ومن المعروف أن المملكة العربية السعودية من أشهر الدول التي تختص في استخراج وتصدير البترول لجميع الدول المجاورة، والبترول والوقود من المواد الأساسية التي لا تقتصر على تلبية احتياجات الأفراد اليومية فقط ولكن تؤثر أيضاً بالقطاع الصناعي بسبب استخدام الوقود في تشغيل الآلات والمعدات الصناعية، لذلك يهتم الكثير من الأشخاص بمتابعة التغيرات التي تحدث في هذه الأسعار بشكل مستمر.

أسعار البنزين في السعودية لشهر يوليو 2021

ويعني هذا أن أسعار البنزين لشهر يونيو/ حزيران الماضي، هي نفسها لشهر يوليو/ تموز الجاري والمحددة عند 2.18 ريال للتر/ أوكتان 91، و 2.33 ريال للتر/ أوكتان 95.

وبموجب القرار ستتحمل الدولة ما قد يزيد عن أسعار شهر يونيو/ حزيران عند المراجعة الدورية الشهرية للأسعار.

ستكون هي الحد الأقصى لأسعار البنزين ولن تزيد الأسعار عن ذلك، وربما تقل.

وقالت “واس” إن القرار اتخذته اللجنة التنفيذية لحوكمة تعديل أسعار منتجات الطاقة والمياه، بموجب توجيه كريم يأتي انطلاقاً من حرص القيادة السعودية على تخفيف الأعباء المعيشية عن المواطنين والمقيمين، وسعيها المستمر لتحقيق الصالح العام، ودعم النشاط الاقتصادي المحلي.

وتضمن التوجيه أن تتحمل الدولة ما قد يزيد عن أسعار شهر يونيو عند المراجعة الدورية الشهرية للأسعار.

وقالت الوكالة إن المراجعة الدورية للأسعار مستمرة بما لا يتجاوز السقف المذكور